هوك للحرة: العقوبات ستعيق عمليات إيران البنتاغون ينفي استهداف مدنيين في سوريا واشنطن تفرض عقوبات على زعيم 'لواء الصمود' العاهل السعودي يدعم حلا سياسيا في اليمن اشتباكات في الحديدة اليمنية الاتحاد الأوروبي يؤيد مشروع اتفاق بريكست مقتل خاشقجي.. عقوبات ألمانية على سعوديين محادثات جديدة حول سوريا في أستانا تونس: انتحارية شارع بورقيبة بايعت داعش تونس.. وزيران سابقان يقاضيان الغنوشي

قراءة في كتاب رواية " الكافرة "رحلت فاطمة العراقية "صوفي البلجيكية"التي يحطمها الارهاب ..لكاتبها علي بدر

بواسطة
عدد المشاهدات : 689
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قراءة في كتاب رواية " الكافرة "رحلت فاطمة العراقية "صوفي البلجيكية"التي يحطمها الارهاب  ..لكاتبها علي بدر

خاص : ضياء الغريفي  

الانوثة المقهورة

الكافرة... من اروع الروايات العالمية التي يكتبها علي بدر وهو روائي عراقي من مواليد بغداد درس الأدب الفرنسي بجامعة بغداد ودرسة الفلسفة في جامعة بروكسل في بلجيكا .

 كتب عنه الكثيرون وعن رواياته التي تعتبر الكافرة هي الراواية الثانية عشر له ، وحصد الكثير من الجوائز وقد ترجمة أعماله إلى العديد من اللغات الاجنبية ومن رواياته بابا سارترالحائزة علي جائزة الدولة للآداب في بغداد، وشتاء العائلة ،ومصابيح أورشاليم ،وأبو القاسم الشابي ،وصخب ونساء ،والوليمة العارية ،والطريق الى تل المطران ،والركض وراء الذئاب ،وملوك الرمال ،واساتذة الوهم وغيرها من الروايات المهمة التي صدرت بين عام 2001الى عام 2015 وله عدة دراسات ومسرحيات.

وتقول عنه عالمة الاجتماع الفرنسية سونيا دايان هرزبرون في الكانزا ليترير الفرنسية " روايات علي بدر تتضمن مجموعة من السجلات احداثها تجري في اوقات مختلفة واماكن بعيدة عن بعضها البعض ، يسلط النور على عالم من التعقيد والثراء والحوار المفتوح ، ويحمل في الوقت ذاته خصائصه ودينامياته الذاتية ، عالم من الحيوات الصغيرة ومن السكارى ومدمني المخدرات والحانات والعاهرات فضلا عن المثقفين والسياسيين ، كل هذه الشخصيات في الواقع قريبة جدا منا ، وان نتصورها انها قصص خيالية الا انها من الادب العظيم بل هي درس بالغ الثراء للبشرية جمعاء " .

وتتناول الرواية قصة التشدد الديني في المجتمعات وخصوصا في منطقة الشرق الاوسط ويحاول في جرأة كبيرة ان يحلل أساليب التطرف وصفاتهم ، ويمزج الكاتب ببراعة بين بغداد وبيروت من خلال الحرب الاهلية وبعدها يربط الشرق واسيا بقارة اوربا عبر نسج كلماته وسحر صياغته للاحداث ليلقي بالاضواء على الانوثة المقهورة التي تحولت الى سلعة جهادية يمارس فيها المجاهدون عنفهم الذكوري عبر تجريد البشر واستخدام ادوات القوة والسطو والارهاب والتخويف لغرض انصياعهم ماديا ومعنويا من خلال غسيل الادمغة والخوف والترغيب .

فلم اطالع هذا المستوى من الروايات الا في كتب روايات الانكليزية اجاثا كريستي والروسي روكامبول والمصريان توفيق الحكيم ونجيب محفوظ الذين تركوا ادبا عالميا لايقل عن ما كتبه علي بدر .

هذه الرواية التي صدرت عن دارالمتوسط في ايطاليا ، اذ يروي في 226 صفحة قصة مأساة سيدة عراقية تُدعى فاطمة تعيش في قرية ملحقة بمدينة صغيرة نائية على حافة الصحراء، يسيطر عليها المتشددون الإسلاميون، ويفرضون عليها قوانينهم.


جسد المرأة مدونة يكتب عليها الرجال عنفهم


وتعيش فاطمة مع أمها بعد موت والدها بعملية انتحارية وكانتا تخدم المسلحين في قريتهم ، وتتزوج فاطمة من رياض وهو شاب عاطل عن العمل كان يحب الرسوم باقلام فسفورية ليلا وكان يشاهده من في القرية فرحين به ولطالما كان الاطفال والناس يصعدون على اسطح المنازل لرؤيته كيف يرسم الحيوات من بعيد  .

ورياض شاب بريء ومسالم يتعرض الى التعذيب وتكسير عظامه  من قبل المتشددين بسبب رسومه ، وفيما بعد يعمل مع المسلحين بدون اجر ، فقط للحصول على حماية لنفسه وكان يقوم بخط اللافتات كما يقوم  بكتابة الفتاوى والاوامر الصادرة.

 وبعد ان يقتل والد فاطمة ياتي رياض لزيارة ام فاطمة وهناك تبدأ النظرات وتتطور العلاقة معهم الى العشق ويتزوج فاطمة ويعيشا بسلام ولكن بعد موت امه يتحول الى شخص ثاني ويعمل مع المسلحين حتى يقنعوه بانه مجاهد وعليه ان يذهب الى الجنة بعد ان غير ملابسه من الجينز الى  الجلباب والطاقية ويطلق لحيته التي نبتت بصورة مضحكة ، ويتطور عمله مع زملائه المجاهدين الى ان يقنعوه بتنفيذ عملية انتحارية ضد الكافرين في السوق وفعلا بعد يومين ، وقام يتفجير نفسه وقتل عدد من الباعة المتجولين من باعة التمور والألعاب البلاستيكية وشرائط الموسيقى والساعات وغيرهم ممن يبسطون سلعهم على الارض .

وبعد مقتله جاء المسلحون الى منزل فاطمة ليلا وتركوا لها رسالة قاموا برميها من تحت الباب مكتوب فيها اية قرآنية تدل على التهديد وكلمات اخرى تدل على رغبة رئيس المسلحين في تزويجها .

فتهرب فاطمة إلى أوروبا بعد ان ترهن منزل والدها عن طريق أحد المهربين الذي يغتصبها في الطريق لتصل إلى بروكسل،عن طريق ايران ونعبر  بشاحنة فواكه نحو اوربا فتمر بتركيا واليونان وبلغاريا والمانيا حتى تصل الى بلجيكا.

وبعد معاناة كبيرة ومحاولتها الانتحار بسبب ما تمر به من ظروف وصعوبة اللغة والحاجة للمال ونظرة المجتمع للمهاجر واحتقاره، ترمي النقاب وتغير شكلها وملابسها وتتحول من فاطمة إلى صوفي، إلا أنها تعيش في شخصيتين، فاطمة التي تعمل صباحًا مع شركة تنظيف، وصوفي الفتاة الأوروبية التي تذهب كل يوم إلى البار لتعود مع شاب وسيم إلى شقتها كنوع من الانتقام من زوجها الذي أخبرها بأن سبب قيامه بعملية انتحارية هو حصوله على سبعين حورية في الجنة، فتقرر مضاجعة سبعين شابًا في أوروبا، وتتوالى الأحداث.

وخلعت ملابسها


وتشتد معاناته في بروكسل وتتعرف صوفي على اندريان  الذي كان من اب لبناني وام اسكندنافيه ، عائلته عانت من المأساة عندما قتلت  بسبب االحرب الطائفية في لبنان، وقصة الشخص واعترافاته في احدى المصاح العقلية الذي هارب من شبح الطفلة التي نجت من مجزرته الانتقامية حتى أودى به الشبح إلى الانتحار.

ادريان هذا الشاب لم تستطع صوفي ان تقاوم عشقه وحاولت ان تعرف كل شيء عنه وعن اسراره وتتمكن من مشاهدت بعض الافلام والصور الخاصة به عندما ذهبت الى منزله ولم يكن معها بسبب الغيبوبة بعد ان تعرض الى حادث سير الم به ورماه في المستشفى ، واهتمامه به وكيف انتهى الحال بها اذ لم تستمر مع اندريان لانها لم تكمل مشواره معه .

وتستمر الرواية بسرد قصص الغرام  والاحداث الى ان تسدل الستار على المشهد الاخير منها في احدى البارات عندما كانت تصرخ ، وفجأة وقفت الموسيقى وبدات تسرد توقعاتها لشخص كان يريد ان ينام معها وهي تغير لهجتها .،تعال معي وساسمع منك هذا ما تقوله لي ..بعدها ، تخلع ملابسك تحت الفراش ، بانتظاري ، ستكون متأهبا ..

ومن الرائع ان نجد هذه الصور الرائعة التي رسمها بالكلمات ، وهي تناقش قضية الارهاب وتسلطه على المجتمع المسلم ، وما فعله هؤلاء من تحريف للنصوص الدينية من تحليل وتحريم وقتل وتدمير للمجتمع باسم الدين ، وهم لايفقهون شيئا من الدين سوا القتل والتخويف ونعت أي من يلتزم بما يؤمنون به واطلاق تسمية الكافر او الكافرة عليهم .

ومن الضروري ان يطلع الشباب والمثقفون وجميع الفئات على هذه الرواية التي تقدم للقاريء نصوص مهم تغني المعرفة الانسانية باهمية البشر ومدى ما يتعرضون له بسبب هؤلاء الجهلاء بالدين ، وضرورة محاربة التطرف ومنهجه في العالم فهي رواية مهمة للغاية تحاك الواقع وماساة العصر .

 

نصوص من الرواية :

 

" انا قادمة من بلاد الحروب التي لاتنتهي .من الارض الملعونة .من خضم احداث القتل الغامضة .من عالم الشعوذة ، من خنق الزوجات وقتل الصبايا ، وسائر الوقائع التي تدور في اطار مرعب من بلاد فيها مقدار كبير من الاسى ، مقدار كبير من الفرح " .

" المتشددون اكثر وحشية ، انهم يقتلون الاطفال ، ويغتصبون النساء ، ويفسدون الابرياء ، انهم يفرضون لغة غامضة " .

" كنت اعيش في حجرة ليس فيها سوى طشت ، بطلاء مقشر ، ومرأة صغيرة ، على مقدار الوجه ، ولم تكن واضحة تماما بالكاد كنت ارى من خلالها وجهي كنت اعيش في مدينة سيطر عليها مسلحون متشددون وانتهى فيها كل شيء واصبحت فيها الحياة قاسية " .

مقالته فاطمة لزوجها رياض عندما جاء ليخبرها بانه سيفجر نفسه في العراق  :

" هذا الذي يريد ان يموت غدا ، لديه امل واحد هو انه سيجد سبعين امرأة عذراء على باب الفردوس الذي وعده به الرب ، كان علي أصرخ في وجهه ، واقول له : سبعون عذراء ، يا ابن ..... ، تريد ان تضاجع سبعين عذراء ؟ وانت معي لا تستطيع ان تفعلها مرتين ..." سبعون ، يا ابن ..... ، هل سيعطونك فياغرا مقدسة ؟ ماذا ستلتهم ؛لتضاجع سبعين عذراء ؟! الهذا انت اليوم مبتسم ؟ من خدعك، يا حمار ؟! " .

لما هاجرت الى اوربا كانت تتذكر في بلجيكا زوجها وهي تقول :"حينما وصلت الى اوربا ، وعرفت ان الحورية في اوربا هي أمرأة نصفها الاسفل سمكة ...أشفقت على رياض ، كان يعجبني ان اقول له ، راحت عليك يا رياض ..ماذا ستصنع بسبعين امرأة ، نصفها الاسفل سمكة ؟ ستضاجع من في الفردوس ...؟ ".

" آه لو كنا جعلنا الحورية نصفها سمكة ، كما في اوربا ! لماذا لم يصل خيالنا الى صنع الحورية من نصفين نصف سمكة ونصف اخر بشري ، لوكنا فعلنا ذلك ، لما اصبح مجاهد واحد في بلدي ...انهم يجاهدون من اجل النصف الاسفل من المراة ، لامن اجل النصف الاعلى الذي يبقى مغطى غير مكثوف ، ان الجهاد من اجل الجزء الاسفل فقط " .

 

 

المزيد من كتابات مقالات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha