مقتل طيارين إماراتيين إثر سقوط مقاتلتهما في اليمن حظر السفر.. استئناف إصدار تأشيرات لرعايا الدول السبع البحرين تبرم اتفاقا بـ3.8 مليار دولار لشراء طائرات إف-16 الخارجية الأميركية: واشنطن ستساهم في استعادة الخدمات الأساسية بالرقة كاتالونيا.. احتجاجات في برشلونة ضد اعتقال مسؤولين انفصاليين العبادي: استفتاء إقليم كردستان انتهى وصار من الماضي  إسرائيل: لا حوار مع حكومة فلسطينية تشمل حماس ديلون: 350 من عناصر داعش استسلموا في الرقة ليبيا.. تعثر المفاوضات بين طرفي النزاع التحالف ينفي وجود عناصر تابعة للحرس الثوري في كركوك

رئيس الجمهورية يرعى أول مبادرة للمصالحة المجتمعية

بواسطة
عدد المشاهدات : 202
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رئيس الجمهورية يرعى أول مبادرة للمصالحة المجتمعية

مشروع وطني يرسخ السلم المجتمعي

 رئيس الجمهورية يرعى أول مبادرة للمصالحة المجتمعية

" النجف الآن " تحاور رئيس اللجان نائب الأمين العام للملتقى النائب صادق المحنة وتفتح ملفات مشروع المصالحة المجتمعية

ـ فخامة الرئيس معصوم حريص على إنجاح المصالحة المجتمعية لتكون مشروعا وطنيا يشترك في تفعيله الجميع

ـ المرجعية الدينية راعية لمشروعنا الوطني وهي حريصة على وحدة العراق ، وإنهاء فصول الدم وجلوس العراقيين على طاولة الحوار الوطني

ـ المصالحة المجتمعية هي مشروع وطني عابر للأديان للخروج من الازمات العاصفة والمسمار الأخير في نعش الطائفية الاجتماعية والسياسية

ـ الكل مشمول بها لان المشروع وطني جامع ولا يستثني أي معارض للعملية السياسية عدا الملطخة أيديهم بدماء العراقيين .

ـ هناك انفتاح على الهيئات الدبلوماسية والسفارات وسنطلعهم على المصالحة المجتمعية من اجل تعريف الرأي العام الدولي بأهمية المشروع 

ـ تاريخ العشائر المشرف نعول عليه لإنهاء سيناريو العنف والبدء بمرحلة جديدة من التعايش والوئام المجتمعي ونبذ كل أشكال الانقسام والتشتت .

ـ ندرك أهمية دور الشيوخ والوجهاء والنخب في نشر السلم الأهلي وإنجاح المصالحة المجتمعية في البلاد والالتزام بالقانون وتسيده على الجميع .

ـ المصالحة المجتمعية هذه المرة مغاير لكل المشاريع السابقة كونه اعتمد المكاشفة والحوار الجاد والصريح وابتعد عن كل ما من شأنه إغراق الشارع بشعارات فارغة لا طائل منها

ـ جميع مكونات العراق الاجتماعية تدعو إلى الحوار والعمل السلمي الديمقراطي وتعزيز فرص التعايش

ـ نعتمد على برامج اجتماعية توعوية لتعميق قيم السلام والتعايش ونعتمد على تنظيم الورش التدريبية المكثفة والاستعانة بخبرة الجامعات ومنظمات المجتمع المدني

ضياء الغريفي : خاص : رئيس التحرير

يرعى فخامة رئيس جمهورية العراق الدكتور فؤاد معصوم اول مشروع في تأريخ العراق للمصالحة المجتمعية ، بما ينسجم مع دوره ومهامه في المرحلة الراهنة ، وهو اول زعيم عراقي وطني يحاول ان يعيد بناء الإنسان وتوحيد الوطن بعد ان مزقته الطائفية السياسية والاجتماعية وعصف به الإرهاب من كل مكان ولابد من تأسسي مشروع وطني لإنقاذ الوطن من التمزق والدمار .

ومن اجل معرفة أهمية المصالحة المجتمعية ودورها في المرحلة المقبلة فكان لنا حوارا مهما مع رئيس اللجان في مشروع المصالحة المجتمعية النائب صادق المحنة وهو احد الشخصيات المهمة التي تعمل على تفعيل المصالحة وإنجاحها بين مختلف أبناء العراق بكل دياناتهم وقومياتهم ومذاهبهم ، هذا الحوار نحاول من خلاله ان نرسم الصورة المستقبلية لعمل المشروع وتطبيقه على الأرض  .

ولعل انطلاق اول اعلان رسمي عن بدأ المشروع السياسي الاجتماعي في العراق احتضنته محافظة النجف الاشرف في امارة بني حسن بناحية الحيدرية ، برعاية رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم وبحضور ونائبه نوري المالكي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري وممثل عن رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وعدد كبير جدا من الشخصيات السياسية والدينية والاجتماعية والعشائرية ومؤسسات المجتمع المدني وبدعوة من قبل أمير قبائل بني حسن الأمير حسين علي ال سلمان ، والذي نتج عنه توقيع أول وثيقة شرف للمصالحة المجتمعية بين وزعماء القبائل والعشائر العراقية التي تعد سندا قويا لا نجاح المصالحة.

 

ماذا يهدف مشروع المصالحة المجتمعية وكيف تبلورت الفكرة  ؟

 مشروع المصالحة المجتمعية  له أهمية بالغة في رأب الصدع الإجتماعي ويعد بداية لمصالحة وطنية حقيقية ونعتقد جازمين أنه الحل الأمثل للخروج من عنق الأزمات العاصفة ، مما يتطلب  توحيد الخطاب السياسي والإعلامي والابتعاد عن التباين ورص الصف الوطني عبر التركيز على المشتركات والإلتزام بالمسار الوطني الذي نحسبه المسمار الأخير في نعش الطائفية الإجتماعية والسياسية .

 

 أهم الخطط والبرامج الإستراتيجية التي يسعى اليها المشروع ؟

من أبرز الخطط والبرامج التي يسعى اليها المشروع البرامج التنموية التي ترفع مستوى الوعي الجمعي لدى الفرد وكذلك برامج تطوير الفرد إلكترونيا ليكون مستعدا لمواجهة التحديات الحديثة المتمثلة بسطوة التكنولوجيا السلبية الرامية إلى إشعال فتيل الأزمات من خلال تنظيم الورش التدريبية المكثفة من خلال الاستعانة بخبرة الجامعات ومنظمات المجتمع المدني، برامج إجتماعية توعوية تهدف إلى تعميق قيم السلام والتعايش وتعزز الأخوة المجتمعية.

 

مدى تفهم رئيس الجمهورية للمشروع حتى أصبح الراعي الأول والرسمي؟

 فخامة الرئيس الدكتور فؤاد معصوم حريص على إنجاح المشروع منذ الوهلة الأولى وسعى مع جميع الأطراف لبلورة رؤية ناضجة للمشروع ليكون مشروعا وطنيا يشترك في تفعيله الجميع.

 

من هم المشمولين بالمصالحة وهل هناك جهات غير مشمولة؟

الكل مشمول لان المشروع وطني جامع ولا يستثني أي معارض للعملية السياسية من داخل العراق او خارجه حتى الأطراف التي لم تكن تؤمن بالتحول السياسي والعملية السياسية عدا الملطخة أيديهم بدماء العراقيين .

 

بعد انطلاق نقطة التأسيس بحضور رسمي كيف وجدتم المقبولية للمشروع؟

هنالك تقبل واضح وجلي ولافت  للمشروع حال إطلاق العنان له ومنذ الشروع  بأبجدياته  كونه يسعى إلى أهداف اجتماعية وطنية جامعة وليس أهداف سياسية ضيقة .

 

هناك جهات تشكك بالعمل وهناك من يحارب الفكرة ماهي الرسالة التي توجهها لهم؟

أقول المشروع وطني ولدينا القرائن التي تثبت ذلك كون جميع الفرقاء مشتركين في إنجاحه ومن لديه ملاحظات عليه حبذا لو يرسلها لنا وكلنا أذان صاغية لسماع الرأي والرأي الآخر وهذه لعمري أسس الديمقراطية ومتبنياتها.

 

هل هناك خطط ومساعي للانفتاح على الهيئات الدبلوماسية والسفارات لاطلاعهم على المشروع وإشراكهم لكي يكون دوليا؟

بالطبع هناك انفتاح على الهيئات الدبلوماسية والسفارات وسنطلعهم على المشروع وسيحدث ذلك لاحقاً لتعريف الرأي العام الدولي بأهمية المشروع  ولكن ما يهمنا الداخل العراقي أولا لايماننا الراسخ بأن الحل ينبغي أن يكون عراقيا .

 

كيف لمستم دعم المرجعية الدينية للمشروع؟

المرجعية الدينية العليا حريصة على وحدة العراق ، وإنهاء فصول الدم وجلوس العراقيين على طاولة الحوار الوطني وأكدت ذلك مراراً ، ونعتقد أن المشروع منسجما مع تطلعاتها الراغبة بعراق واحد موحد مزدهر متعايش لذا نرى أنها راعية لمشروعنا الوطني هذا ولكل المشاريع الوطنية المماثلة.

 

هل المشروع يخاطب كل فئات المجتمع بمختلف انتمائاتهم؟

بالتأكيد وهذا هو ما يسعى إليه وهو تفعيل الحطاب الوطني وتصويبه تجاه العراقيين بكل اثنياتهم ومختلف توجهاتهم السياسية والاجتماعية والدينية كونه مشروع وطني عابر للأديان يعتمد على القواسم الوطنية المشتركة.

 

أين ستكون الانطلاقة الثانية وهل تشمل المحافظات السنية وأهم الشخصيات السنية التي باركت وأعلنت استعدادها لدعم المشروع؟

في العاصمة بغداد حيث سيكون هنالك ملتقى وطني للمصالحة المجتمعية مماثل للملتقى الأول الذي عقد في محافظة النجف الاشرف مؤخراً.

 

بعد إخفاق مشروع المصالحة الوطنية منذ سنوات هل مشروعكم البديل والعلاج الحقيقي للشعب العراقي بعد تلك المعاناة الي يعانيها الشعب ؟

نعتقد أن مشروع المصالحة المجتمعية هذه المرة مغاير لكل المشاريع السابقة كونه اعتمد المكاشفة والحوار الجاد والصريح وابتعد عن كل ما من شأنه إغراق الشارع بشعارات فارغة لاطائل منها فضلا عن استمرارية المشروع ومتابعة القائمين عليه لكل شاردة وواردة وسعيهم الحثيث لإنجاح هذه التجربة بشتى السبل ونحسبه البديل والمصل المضاد لكل المشاريع الرامية لتفتيت النسيج الوطني والعبث بأمن العراق ووحدته.

كيف لمستم دور العشائر والقبائل العراقية في دعم المشروع؟

للعشائر العراقية الأصيلة دور محوري وهام في إنجاح مشروع المصالحة المجتمعية في البلاد، وأن هذا الدور المهم للعشائر تجلى واضحا  في التصدي لأعداء العراق والدفاع عن سيادته .

هل هناك لجان للمشروع ستكون في المحافظات وترتبط باللجنة المركزية؟

هنالك أربع لجان رئيسية وهي اللجنة القانونية ولجنة المتابعة واللجنة المالية بالإضافة إلى اللجنة الإعلامية وسيكون هنالك لجان فرعية في المحافظات تنسق مع اللجان الرئيسية وتكون لجان ساندة لها.

كلمة أخيرة توجهها للشعب العراقي بمختلف طوائفهم؟

أن جميع مكونات العراق الإجتماعية  تدافع عن مشروع الدولة الحقيقي وعن إطارها القانوني والشرعي  وتبذل الجهود من أجل ترسيخ وحدة الصف بين أبناء الشعب بكافة مكوناته وأننا نثمن هذه الجهود الجبارة والاستثنائية ونشد على أيدي الجميع لنتمكن من عبور النهر إلى الضفاف الأمينة ونود أن نؤكد أيضاً  أننا جميعا نركب على سطح سفينة واحدة وأي شرخ أو عطب يحصل لها فإننا سنغرق جميعا لذا ينبغي أن نكون بحجم التحديات الماثلة ، وعلينا المضي قدماً في انتهاج مبادئ الحوار والعمل السلمي الديمقراطي بما يرسخ قيم الديمقراطية ويعزز فرص التعايش بين العراقيين بمختلف مكوناتهم .

 

 

المزيد من اخبار العراق

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha