نائب لبناني: الحكومة سلمت المطار لحزب الله قتلى باشتباكات بين فصائل مؤيدة للحكومة اليمنية إصابة نائب ليبي بإطلاق نار أمام مقر البرلمان مصر: اعتقالات في ذكرى فض اعتصامي رابعة والنهضة إلغاء مشروع محطة شمسية بنصف مليار دولار في إيران البنتاغون: لا نعرف معايير الأمم المتحدة في تقدير حجم داعش اليمن.. نجاة محافظ تعز من انفجار ابو الهيل :الشبكة تدعم الاعمال السينمائية رغم ازمتها المالية الشرطة الألمانية تحقق في رسائل تهديد لسفارتي أميركا وإسرائيل واشنطن تحذر من أسلحة فضاء روسية جديدة

تحت المراقبة

بواسطة
عدد المشاهدات : 2278
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

تفاجأ السيد وزير الداخلية عند زيارته الأخيرة لمدينة النجف الأشرف عندما عَلم بوجود أكثر من عشرة ألاف من الحشد الشعبي داخل المدينة إذ أشار الى أن معلوماته تؤكد إن أفراد الحشد الشعبي البواسل الابطال هم يتواجدون في ميادين القتال ضد داعش وليس له علماً بوجود مثل هذا العدد الكبير داخل النجف الأشرف وبالتالي ما فائدة وجودهم هنا وهم تطوعوا أصلاً للقتال ضد الإرهاب وليس لإقامة المعسكرات داخل المدينة كما فعلت إدارة العتبة العلوية ، وكان السيد وزير الداخلية الذي شارك بقوة في معارك أمرلي وغيرها يعبر عنة استغرابه من وجود هذا العدد الكبير عندما طلب منه عضو في مجلس المحافظة بضرورة تزويد هؤلاء المتطوعين ضمن إدارة العتبة بالسلاح والعجلات وغيرها مع العلم إن هؤلاء يستلمون رواتبهم كاملةً ، والحق أن وزير الداخلية كان محقاً تماماً إن الحشد الشعبي مكانهم في سوح القتال وهم الذين قاموا بأدوار بطولية كبيرة حرروا فيها المناطق الواحدة تلو الأخرى وقدموا مئات الشهداء والجرحى في الوقت الذين يحرمون من المستحقات والرواتب في الوقت الذي يتسلم أولئك الذين يستقرون داخل مدينة النجف الأشرف الرواتب ولا نعلم ماذا سيفعل الوزير بعد عودته الى بغداد هل سيخبر الحكومة بذلك أم ماذا .

المزيد من هموم الناس

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha