بومبيو: هناك التزام سعودي بمحاسبة المسؤولين في قضية خاشقجي دنفورد: ننسق مع عدة دول لتحديد مصير معتقلي داعش لدى قسد ترامب: محمد بن سلمان نفى كليا معرفته بما جرى في القنصلية الشرطة الألمانية تكشف هوية محتجز الرهائن في كولونيا عقوبات أميركية على كيانات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني قتلى وعشرات الجرحى في انقلاب قطار بالمغرب الشرطة التركية لن تفتش منزل القنصل السعودي الثلاثاء ترامب: ليست لدي مصالح مالية في السعودية 200 نائب جزائري يغلقون باب المجلس الشعبي التحالف الدولي: اعتقال 10 عناصر مرتبطين بتمويل داعش

الدكتورة سعاد جبار الوائلي رمزاً للعطاء الدائم

بواسطة
عدد المشاهدات : 3212
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الدكتورة سعاد جبار الوائلي رمزاً للعطاء الدائم

 

كرار الشحماني

 

كثيراً ما نسمع ونرى المواقف الإنسانية التي ننحي لها إجلالاً وتقديراً وخصوصا تلك النابعة من قلب عطوف وإنساني ومن اشخاص جندوا انفسهم لخدمة الإنسانية ونشر الخير والمحبة بين افراد المجتمع وخير مثال حي على رمز الإنسانية والمواقف الوطنية المشرفة الدكتورة سعاد جبار الوائلي رئيسة لجنة التربية في مجلس النواب العراقي هذه السيدة الكريمة التي جندت ووهبت نفسها لخدمة المجتمع ولخدمة هذا الشعب العظيم فالقاصي قبل الداني يشهد لها ولمواقفها التي ساعدت من خلالها الكثيرين من ابناء الوطن ، ولها مسيرة طويلة من العطاء والتضحية والخدمة فمنذ دخولها المعترك السياسي وتوليها المسؤولية العظيمة التي تعتبرها واجباً مقدساً تلك المسؤولية التي جعلتها ترابط الليل بالنهار من اجل ان تقدم كل ما تستطيع لخدمة هذا الوطن وهذا الشعب العظيم وان تكون صوت الحق الصادح بوجه الظلم نصرتا للمظلومين فنجدها قد تركت بصمات واضحة في مختلف الميادين وقد يكون اهمها ميدان التربية والتعليم الذي جعلت منه انموذجاً يحتذى به ويفخر به ابناء الشعب وقد بذلت كل جهدها من اجل دعم وتطوير هذا المفصل المهم من مفاصل الدولة لكونه العجلة الاساسية والرئيسية في ضمان مستقبل البلاد وتنشأت الأجيال الواعية والمثقفة التي سيعول عليهم كثيراً في بناء مستقبل العراق العظيم ، ولهذا هي لم تبخس في طاقة او مجهود من اجل انجاح المشروع التعليمي والتربوي في العراق فهي كانت دوماً سباقه لكل ما من شأنه ان يدفع بعجلة التقدم والتطور والازدهار في هذا القطاع المهم ، وإلى جانب جهودها المتميزة والمتألقة في مجال التربية والتعليم فهي لم تتوانى عن تقديم الخدمات والمساعدات في ميادين اخرى لقربها المستمر من هموم المواطنين ولتواجدها المستمر بينهم ولسماعها لمشاكلهم وهمومهم ولمساعيها المباركة في مساعدتهم وحل مشاكلهم وتلبية متطلباتهم واحتياجاتهم المختلفة ويشهد لها بذلك الالاف واهالي النجف بشكل خاص ، وكذلك يشهد لها ولجهودها ابناء العراق وخصوصا شريحة الطلاب الذين كانت دوماً هي العون الاكبر لهم في حل مشاكلهم والاستماع إليهم ومساعدتهم والوقوف إلى جانبهم ، ولها بصمات واضحة في أعانة الفقراء والمساكين والعوائل المتعففة والحملات الخيرية التي تقوم بها بنفسها بين الفينة والاخرى والجهود الاستثنائية التي تبذلها من اجل الاطلاع على احوالهم وتقديم المساعدة المستمرة لهم , ولذلك فإن الدكتورة سعاد جبار الوائلي قد تركت ذاك الانطباع الإنساني في قلوب الكثيرين الذين يشهدون لها ولمواقفها المشرفة ، وبهذا اصبحت محافظة النجف الاشرف تفخر بهذه السيدة الكريمة صاحبة الخلق الطيب والقلب الإنساني العطوف التي تحمل ذاك الكم الهائل من التواضع والمحبة والسلام ، وكما يقال من لم يشكر المخلوق لم يشكر الخالق . فأصبح الكثيرين يكنون لها الاحترام والتقدير لكونها رمزاً للإنسانية والعطاء المستمر .

المزيد من مبدعات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha