بومبيو: هناك التزام سعودي بمحاسبة المسؤولين في قضية خاشقجي دنفورد: ننسق مع عدة دول لتحديد مصير معتقلي داعش لدى قسد ترامب: محمد بن سلمان نفى كليا معرفته بما جرى في القنصلية الشرطة الألمانية تكشف هوية محتجز الرهائن في كولونيا عقوبات أميركية على كيانات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني قتلى وعشرات الجرحى في انقلاب قطار بالمغرب الشرطة التركية لن تفتش منزل القنصل السعودي الثلاثاء ترامب: ليست لدي مصالح مالية في السعودية 200 نائب جزائري يغلقون باب المجلس الشعبي التحالف الدولي: اعتقال 10 عناصر مرتبطين بتمويل داعش

قراءة في كتاب حكايات جندرية ومجموعة قصص قصيرة للأستاذ المتمرس الدكتور عبد علي الخفاف

بواسطة
عدد المشاهدات : 2256
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قراءة في كتاب حكايات جندرية ومجموعة قصص قصيرة  للأستاذ المتمرس الدكتور عبد علي الخفاف

قراءة/ جواد أبو غنيم

                         

الكتاب عبارة عن حكايات تتحدث عن الجندر والجندر هو النوع الاجتماعي ويعني موقف المجتمع من النوع الجنسي, وكيف ينظر المجتمع إلى الذكور وكيف ينظر إلى الإناث.

والجندر مفردة انكليزية إذ نرى أن الخصائص العامة للمجتمع العربي هي ذاتها التي تلتقيها في أي مجتمع أنتظم في حدود سياسة ما استطاعت أن تمنع وحدة هذه الخصائص.... في الخصائص العامة يلتقي المجتمع العراقي بالمجتمع المغربي وكلاهما يلتقيان بالمجتمع المصري وهكذا دواليك كان اهتمام المؤلف بموضوع الجندر وبموضوع المرأة منذ أكثر من ثلاثة عقود.... يوم أدرك أن تطور أي مجتمع من مجتمعات البلدان النامية يقترن بتطور مكانة المرأة... فلا تنمية اقتصادية اجتماعية تحقق ما لم تبدأ بمشروعاتها بتنمية المرأة...

ويطرح المؤلف بصورة موجزة هذا الموقف إلى الزملاء السياسيين ويظن أن في أذهانهم مفردات هذا النظير, فالمرأة حسب آليات الديموغرافية هي نصف المجتمع... وتتجاوز هذا النصف أو دون قليلاً وبالتالي فأن المجتمع العربي الذي يقدر سكانه بأكثر من (400 مليون) نسمة فأن عدد النساء فيه لا تقل عن (200 مليون) نسمة فبدلاً أن يبقى هذا الكم الديموغرافي في أفواهاً تأكل وأيدي لا تعمل ... أو تعمل عند هامش العمل لابد من أن نفكر بتطوير قابليات هذا الكم للاستفادة منه في التنمية.والعراق بشكل خاص  لا يقل فيه عدد الإناث عن (15 مليون) نسمة حسب تقديرات الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات لعدد سكانه في 2009, نصف هذا العدد أي حوالي 7,5 مليون امرأة هن مابين(15_ 65 عاما) من العمر وهو العمر اللائق جسدياً للعمل.

أن هذا الكم تجاوز الأمية الأبجدية عبر اجتيازه مرحلة التعليم الابتدائي يحتاج إلى تجاوز أمية المعلومات, المبادئ الأساسية العامة للمعرفة عبر اجتيازه مرحلة التعليم الثانوي ويؤهل البعض منه مهنياً في الزراعة والصناعة والخدمات ويدخل البعض الأخر للتعليم الجامعي ومن ثم التعليم العالي وفق الاستعداد والرغبة.

ويوضح المؤلف أن توجهه لمتابعة الدراسة والبحث في شؤون المرأة على مدى أكثر من ثلاثة عقود إيماناً منه في دورها الفاعل في التنمية كما أنه أنجز بعض الدراسات وكان من بينها دراسات ميدانية كان أخرها دراسة عن النوع الاجتماعي(الجندر) في النجف, دراسة عن تعدد الزوجات في المجتمع النجفي وأخرى عن الأدوار القيادية للمرأة وآليات تمكين المرأة وغيرها, وقد أنجزت هذه الدراسة في مركز المرأة للدراسات والبحوث والتدريب التابع إلى جامعة عدن وبتمويل من الجامعة ومن بعض المؤسسات الفكرية والثقافية الأوربية, تلك المعنية بقضايا المرأة في العالم النامي.

ويشير المؤلف بأنه ركز كثيراً في الكتب المنهجية وغير المنهجية التي قام بتأليفها لطلبة الجامعات على موضوع المرأة في كتب الجغرافية البشرية وجغرافية السكان وكتب السياسات السكانية والكتب الإقليمية التي تناولها العالم العربي والعالم الإسلامي بشكل خاص وفي السنتين الأخيرتين توجه لدراسة واقع الجندر النوع الاجتماعي في العراق وكذلك دراسة أطفال الشوارع , وتم اختيار المحافظات جنوب بغداد لتوفر الإمكانات لتقديم العون الميداني لدراسة العينة التي تم تحديدها في هذه المحافظات ولهذا الغرض.

كما يؤكد المؤلف بأنه بات من الضرورة تأسيس ثقافة الجندر لأنها ثقافة إنسانية تؤشر واقع النظرة إلى كل من الرجل والمرأة والولد والبنت والزوج والزوجة وعموماً النظرة إلى الذكور والإناث ومن خلال هذه النظرة يستطيع الباحثون إدراك أسباب تخلف أسهام المرأة فعلياً في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وما أحوجنا إليها بعد التراجع الكبير الذي حصل في بلادنا.

الكتاب يقع في 230 صفحة من القطع الصغيرة ويحتوي على ثلاث محاور:.

1-    الحكايات الجندرية ولكل حكاية صورة من واقع الحكاية

2-    المحور الثاني هو حديث عام عن موضوع الجندرية ومكانة المرأة في التاريخ.

3-    والمحور الثالث: عبارة عن أقاصيص وجدانية بعض منها كتب قبل 40 عاماً

 

 

المزيد من ثقافة وادب

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha